السبت , 16 ديسمبر, 2017

إجراء المكالمات الهاتفية عبر حزام الساعة لمزيد من الخصوصية

يستخدم حزام الساعة وحدة توصيل جسدية لنقل إشارات الـ”بلوتوث” منه، كاهتزازات من خلال اليد، ليتردّد صداها حول منطقة الأذن المغلقة.
إشارة إلى أن الحزام متوافق مع الساعات الذكية الجديدة، مثل: سامسونج غير وأبل واتش، ويمكن أن يستخدم كحزام ساعة كلاسيكية، أو رقمية أو أن يُلبس حول المعصم كـ”إكسسوار” مستقل.
وقد راودت الفكرة الشركة، عندما لاحظت غياب الخصوصية عند إجراء واستقبال المكالمات الهاتفية، عبر الساعات الذكية الحديثة.
بالإضافة إلى تلقّي المكالمات الهاتفية، يمكن للمستخدمين تفعيل المزيد من الوظائف في حزام الساعة من خلال تطبيقات الجوال. وتسمح هذه الوظائف بمكالمات صادرة إلى عدد محدود من الأسماء المختارة، وكذلك تنبيهات تذكير وعداد الخطى لمراقبة النشاط البدني.
إن جسم الإنسان لا ينقل الاهتزاز فحسب، بل أيضاً الكثير من المعلومات الأخرى.
تهدف الشركة لإطلاق حزام SGNL في الأسواق خلال فبراير/شباط من العام المقبل.

أضف تعليقاً

شاهد أيضاً

قلم “كرونزي” يوفر أكثر من 16 مليون لون

بعد عام من عمل أليكس ليونتس على ابتكار القلم، استطاع أن ينقله من مرحلة التطوير …